يوصى بأن يسير فى جنازته حيوانات

ذات يوم ذهب الممثل الكوميدي المشهور"شارلي شابلن" (1889-1977) فى زيارة قصيرة لبلاد الإنجليز... وانتهز"شارلى" فرصة عطلة آخر الأسبوع، فانطلق إلى الضاحية الهادئة الذى يسكنها الكاتب الساخر"جورج برنادشو" - (1856-1950).... والتى تقع على مسافر نصف ساعة بالقطار من مدينة لندن الصاخبة!...
http://c10.quickcachr.fotos.sapo.pt/i/Gcb068826/8407303_C8edV.jpeg 
ودٌهش مستر "شو" حينما إندفع إليه "شارلى" وطوقه بذراعيه، وقبله فى وجنتيه.. ولكنهما ما كاد يجلسان سوياً،  حتى تسربت عدوى المرح- ودفع التكليف - من الممثل الأمريكى إلى الكاتب الأيرلندى، وحتى أخذا يتحدثان سوياً عن السينما والكتابة والمسرح.

إلى أن قال "شو":
- إننى لا أعتقد فى نفسى القدرة على كتابة رواية عظيمة فى الوقت الحاضر،فقد اضعفنى المرض وأنهكتنى الشيخوخة.
وكم كانت دهشة "شو" حينما قال "شارلى"بصراحة عجيبة:
-الواقع أنك رجل عجوزاً جدا يا مسترً "شو"..... وقد عشت ما فيه الكفاية، ولابد أنك تتوقع بين وقت وآخر أن تكون لك جنازة فخمة يسير فيها العظماء واللوردات....
ولم يترك "شو صاحبه ليكمل حديثه، بل وضع يده على ذراعه وهو يقول:
- صبراً..صبراً..إننى لن يمشى فى جنازتى عظماء ولا لوردات، بل سيمشى فيها قوم آخرون.
- ومن هم هؤلاء القوم !؟
فأرسل "شو" بصره إلى النافذة وهو يقول:
- إنك تعلم اننى رجل نباتى لم ىكل فى حياتى طيراً، ولا حيواناً..فقد كنت أحب زملائى من المخلوقات، ولا أرضى بذبحهم، ولهذا فقد كتبت فى وصيتى:
- أن تشيع جنازتى تلك المخلوقات الطيبة المسكينة..فيسيرو وراء نعشى قطيع من الغنم والبقر، ويحلق فوقه سرب من الحَمام.

1 التعليقات:

  1. thank you
    http://www.alsadiqa.com
    http://www.theknowledgepedia.com

    ردحذف